الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخول

  مساحة اعلانية مساحة اعلانية مساحة اعلانيةمساحة اعلانية

  

 

 

  حفظ البيانات؟
 
الرئيسية
المنتدى
التسجيل
إستعادة كلمة السر
البحث
آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ ارسال المشاركة
بواسطة
علاج البرص و البهاق
شاب يرسل ايميل من القبر !! .. قصة حقيقية وغريبة .. فيديو http://www.hasterya.com/?p=13625
كتاب الموسوعة اليوسفية في بيان أدلة الصوفية:كتاب الكتروني و pdf و كملف ورد
صور رتب متحركة رووووووعة لأصحاب المنتديات
من القاتل؟
الفصيح من اللسان المشقاصي
شريوف وأهلها في القلب
جرحي نزف ولا لقيت اعلاج
صالح عبيد الشرخي في ذمة الله.
ظواهر غريبة تحدث مع الإنسان ولا يعرف سببها
الإثنين 13 أبريل 2015 - 18:42
السبت 14 يونيو 2014 - 11:54
الخميس 6 مارس 2014 - 7:08
الجمعة 25 أكتوبر 2013 - 0:43
الأحد 20 أكتوبر 2013 - 1:23
الأحد 20 أكتوبر 2013 - 1:16
السبت 19 أكتوبر 2013 - 18:58
الجمعة 5 يوليو 2013 - 5:41
الأربعاء 8 مايو 2013 - 0:23
الأحد 3 فبراير 2013 - 17:14
lightfadi
عبدالله صالح الحمودي
shafik rohama
BAZOKA
S@binamrat
S@binamrat
S@binamrat
ابو حمد
السفير
S@binamrat


هذه الرسالة تفيد أنك غير مسجل .

و يسعدنا كثيرا انضمامك لنا ...

للتسجيل اضغط هـنـا


شاطر | 
 

 حياة الشيخ أحمد ياسين مدرسة تربوية لأبنائنا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المعلومات
الكاتب:
S@binamrat
اللقب:
الرتبه:

الصورة الرمزية

avatar

البيانات
الجنس :
ذكر
عدد المساهمات :
1548
تاريخ التسجيل :
26/06/2010

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
http://sharyoof.own0.com
مُساهمةموضوع: حياة الشيخ أحمد ياسين مدرسة تربوية لأبنائنا السبت 18 سبتمبر 2010 - 1:36

حياة الشيخ أحمد ياسين مدرسة تربوية لأبنائنا

حنون .. عطوف .. كريم .. مصرٌ على الشهادة .. لا يخشى كيد الأعداء .. هذا هو الشيخ المجاهد أحمد ياسين زعيم ومؤسس حركة المقاومة الإسلامية حماس، الذي فجع الشعب الفلسطيني والأمة الإسلامية باستشهاده، فذرفت الدموع في فلسطين والعالم الإسلامي، وصدم الملايين بهذا الخطب الجليل.

عبر الشعب رجالاً ونساءً وشيبًا وشبابنا عن شدة ألمهم وحزنهم لما تعرض له شيخ المجاهدين من جريمة نكراء، وكذلك الأطفال في فلسطين أولئك الذي يحملون عقول الرجال في أجسام صغار. فماذا فعل الأطفال بعد الحادثة وكيف عبروا عن مشاعرهم إثرها؟ وكيف تستفيد ـ عزيزي المربي ـ من هذه الحادثة تربويًا؟


مشاهد الغضب في عيون أطفال فلسطين
ـ لم يبالِ أطفال فلسطين بالبرد الشديد يوم الحادثة والوقت المبكر فقد خرجوا في مسيرات جماهيرية حاشدة غاضبة إلى مكان الحادث.

ـ أضرم عشرات الأطفال النار في إطارات السيارات وانتشروا عند مفارق الشوارع وهم يهتفون 'قتلوا الشيخ ياسين .. اليهود قتلوا الشيخ ياسين'.

ـ عاد الكثير منهم من المدارس إلى منازلهم بعد إعلان الحداد على روح الشهيد.

ـ أمضوا أوقاتًا وليال كثيرة يتحدثون عن بطولات الشيخ أحمد ياسين والحماس في أعينهم ممتزجًا بالحزن على رحيله والغضب على المجرمين.

ـ أبدى الكثير منهم عزمهم على تقليده والسير على خطاه.


لماذا يتعلق المراهق بشخصية الشيخ أحمد ياسين؟
يبدي الكثير من المراهقين إعجابًا غير محدود بشخصية القائد المجاهد أحمد ياسين الذي يطلق عليه اسم 'شيخ المجاهدين' ونظرًا لاندفاع المراهق وتأجج مشاعره وتأثره بالرموز، فإنه ينجرف إلى إحدى التيارين، إما سوي وإما منحرف، ولذلك شد أنظار الكثير من الشباب وتأثر بشخصية الشيخ أحمد ياسين. لماذا؟

1ـ للمكانة التي يحتلها هذا الإنسان المسلم الذي عرف عنه التواضع والهدوء.

2ـ الشخصية القيادية التي تولت قيادة حركة المقاومة الإسلامية ضد أعداء الإسلام.

3ـ لقوة عزيمته ونضاله فقد أبدى الكثير من الشباب رغبتهم في تقليده.

4ـ مداركه الفكرية والدينية مكنته من أن يحوز على قلوب كثير من الشباب.

يقول الفتى الفلسطيني 'يوسف' ذو 17 عامًا:

'إسرائيل وجيشها لن يتمكنوا من إخماد عزيمتنا بل إننا ننوي النيل منهم بكافة الطرق والوسائل عقابًا لهم على قتل شيخ مقعد ويمثل رمزًا لكل الفلسطينيين والمسلمين'.

ويتابع 'إننا على استعداد للتضحية بأرواحنا في سبيل ديننا ووطننا وإننا كلنا نتمنى أن ننال الشهادة كما نالها الشيخ أحمد ياسين'.


الأطفال والشباب يتسارعون للمشاركة في العمليات العسكرية
أصبح الأطفال يتداولون اسم الشيخ ياسين بكثرة في أعقاب اغتياله وتحولت صورة إلى مصدر اهتمام هؤلاء الأطفال الذين يتنافسون فيما بينهم على اقتنائها.

زاد حماس الشباب الفلسطيني وزادت نيران المقاومة وهجا باستشهاد الشيخ أحمد ياسين، وازدادت أيضًا نسبة الشبان الذين لم تتجاوز أعمارهم الـ20 عامًا، في المشاركة في العمليات العسكرية ضد قوات الاحتلال، عكس ما ظنه الأعداء بإضعاف عزيمتهم بعد رحيل شيخ المجاهدين أحمد ياسين.



علم ابنك الدروس المستفادة من حياة الشيخ الشهيد:

تشاركنا القارئة ميادة الهريمي بالفقرة التالية:

عزيزي المربي: إن في حياة الشيخ وشخصيته وفي حادثة اغتياله دروسًا تربوية تفتح لنا الآفاق في تربية أبنائنا على:

1ـ التكيف ومواجهة الحياة

حياة الشيخ كانت سلسلة من الأحداث العصيبة، فقد ولد في عائلة غنية لكنه عاش يتيمًا ثم تغير به الحال بعد طرد الإسرائيليين له ولعائلته من أراضيهم تاركين وراءهم أموالهم وممتلكاتهم، فاضطر للسكن في مخيم الشاطئ. واجه الشيخ حياته الجديدة بالتحدي وأصر على معاونة إخوته لتوفير ضروريات الحياة وأكمل دراسته رغم أن عمره آنذاك لم يتجاوز الثانية عشر.

2ـ تحدي الإعاقة

رغم تعرض الشيخ لحادث خطير أقعده عن الحركة شهرين كاملين وخلف له إعاقة صاحبته طوال عمره رغم ذلك واصل دراسته وظل يمشي إلى مدرسته يجر قدمه تارة ويغرزها في الأرض ليحفظ اتزانه تارة أخرى، فأنهى مرحلته الإعدادية ثم الثانوية رغم عدم قدرته على الإمساك بالقلم.

3ـ الصبر والرضا بقضاء الله

لم يكن الشيخ يتذمر من مرضه ولم يشكُ حاله لأحد قط، بل كان يبتسم ويشعر من حوله بالثبات والرضى بقضاء الله، فيأتيه الرجل بمشكلته عابسًا ظانًا أن حلها أمر مستحيل فيخرج من عنده متفائلاً، بإذن الله سيجعل له من كل ضيق مخرجًا.

4ـ الإيمان الكامل بالله

لم يستطع أحد أن يؤثر في عزيمة الشيخ أو يقعده عن السعي، فلما ذهب إلى مديرية التعليم يقصد تعيينه مدرسًا، حاول أحدهم إقناعه أن تعينه أمر مستحيل، فرد الشيخ بإيمان قائلاً: 'يا أخي وهل تتصور أني ذاهب كي أستعطفهم لا والله فأنا أثق أن الله إن أراد لي التعيين فلن يتمكن بشر من قطع رزقي'.

5ـ حب العمل

كان الشيخ لا يتكلم إلا بعد تفهم واع وفي غور الموضوع، ولم يكن يدعو أحدًا للعمل ولا سبقه إليه، فقد كان نشيطًا رغم إعاقته، ولم يهدر وقته قط، فكان خروجه للعمل وجلوسه في بيته للعمل أيضًا.

6ـ التواضع وحب الناس

كان الشيخ في تعامله مع أقرانه سمحًا سواء كان الحق له أو عليه، ومحبوبًا في قضاء حوائج الناس ابتغاء مرضاة الله وكان مجلسه لا يخلو ساعة من زائريه.

فكان يهتم بكل زائر يأتيه وكأنه يعرفه منذ وقت بعيد فيقبل عليه ويحدثه، حتى تزول كلفة اللقاء الأول، فكان لبقًا ومتحدثًا بارعًا يسلب قلوب مستمعيه.

7ـ المسلم للمسلم كالبنيان المرصوص

عمل الشيخ منذ صغره على توحيد صفوف المسلمين وكان منهاجه في تعاملاته ودعوته 'أن الاختلاف بين المسلمين مهما كان شططهم أخطر على الإسلام والمسلمين من الخلاف مع غيرهم'.

8ـ التميز في العمل

لم يكن الشيخ مدرسًا عاديًا بل كان محبوبًا من جميع تلاميذه حتى المشاغبين منهم فقد ركز اهتمامه عليهم. ووطد علاقته بهم ولم يكتفِ بالمدرسة فجالسهم في رحاب مسجده، وعلمهم الصلاة وشرح لهم الحديث وأعطاهم دروسًا مجانية في اللغة العربية، فكان مدرسًا فذًا .. متميزًا.

9ـ تحديد الهدف

تحديد الهدف وقوة الإيمان، والثقة والقدرة على تحقيقه ثم العمل من أجله .. خطوات ثابتة نحو بلوغ الهدف.

وهذا ما فعله الشيخ عندما حدد هدفه بخدمة شعبه ووطنه وإسلامه فقرر بناء 'المجمع'، فاختار مكان البناء 'منطقة جورة الشمس' رغم استغراب الناس لاختياره ذلك المكان الصحراوي قليل السكان، لكنه أصر على تحقيق هدفه، يدفعه لذلك بصيرته ورؤيته المستقبلية وحكمه الصائب على الأمور، فوثق أنه قادر على تحقيقه، فعمل على تنشئة الشباب من حوله على حب الإسلام والوطن فحقق هدفه.

وأصبح 'المجمع' مركزًا للنشاط الإسلامي والرياض في القطاع.

10ـ قوة إرادة وصمود

رغم تهديد الشيخ بالنفي والاعتقالات المتكررة له، ورغم ما ناله في سجنه على أيدي الصهاينة من تعذيب، أفقده بصره في العين اليمنى وأضعفها في العين اليسرى وخلف له أمراضًا عدة أقعدته تمامًا عن الحركة، إلا أنه خرج بإصرار أكبر وإرادة أقوى على مقاومة العدو، فأنشأ حركة المقاومة حماس وأعجز بضعف جسده إسرائيل بجميع حيلها وخططها للنيل منه، والتي لم تجد ما يوقف الشيخ عن هدفه إلا اغتياله.

11ـ شعاري 'سأترك أثرًا'

اغتيل الشيخ لكنه فارق الحياة بجسده، وظل دمه الطاهر محقونًا في أوردة الملايين من المسلمين وأنشأ آلافًا من تلاميذه ممن يسيرون على دربه ويحفظون درسه، وطبعت في أذهانهم صورة الشيخ الجليل بثباته وإيمانه ليظل حديثه نبعًا معطاء للجهاد والاستشهاد.


الموضوعالأصلي : حياة الشيخ أحمد ياسين مدرسة تربوية لأبنائنا   المصدر : منتديات شريوف  الكاتب:  S@binamrat



_________________





S@binamrat
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المعلومات
الكاتب:
الصميلوغ
اللقب:
الرتبه:

الصورة الرمزية

avatar

البيانات
الجنس :
ذكر
عدد المساهمات :
1058
تاريخ التسجيل :
12/08/2010

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
مُساهمةموضوع: رد: حياة الشيخ أحمد ياسين مدرسة تربوية لأبنائنا الخميس 15 مارس 2012 - 3:49



الموضوعالأصلي : حياة الشيخ أحمد ياسين مدرسة تربوية لأبنائنا   المصدر : منتديات شريوف  الكاتب:  الصميلوغ



_________________





الــــــلـــهــــم إنــى ظــلـــمـــت نـــفــســـي ظـــلـمــا كـــثـــيــــرا..
فــــأغـــــفــــر لــــي فـــــأنــــه لا يــــغـــــفـــر الـــــذنــــــوب إلا أنــــت.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

حياة الشيخ أحمد ياسين مدرسة تربوية لأبنائنا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

مواضيع ذات صلة



خدمات الموضوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
حياة الشيخ أحمد ياسين مدرسة تربوية لأبنائنا , حياة الشيخ أحمد ياسين مدرسة تربوية لأبنائنا , حياة الشيخ أحمد ياسين مدرسة تربوية لأبنائنا ,حياة الشيخ أحمد ياسين مدرسة تربوية لأبنائنا ,حياة الشيخ أحمد ياسين مدرسة تربوية لأبنائنا , حياة الشيخ أحمد ياسين مدرسة تربوية لأبنائنا
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ حياة الشيخ أحمد ياسين مدرسة تربوية لأبنائنا ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا
ضوابط المشاركة في المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى


BB code متاحة للجميع
الابتسامات متاحة للأعضاء
كود[IMG] متاح للأعضاء
كود HTML متاح للأعضاء